أنا الذي 

 

أمس العصر مريت دار المحبين

 وصدفه لقيته عند باب العماره

 

ووقفت ودموعي تسابق من العين

 وقلت السلام وجاوبه بالإشاره

 

وقلت اخبريني ياعساكم سعيدين

 وقالت بعدك القلب تشتبه ناره

 

والنوم مايطرق على الجفن يومين

 وعقلي بكم مشغول ليل ونهاره

 

أناجي الوحده وجاوب لها البَين

 وحاف القدم مني يجنب مساره

 

وقلت أنا الذي من بعدكم خاطري شين

 وعديت ساعات الزمن بإستماره

 

وونيت ونة شايبٍ مهلكه دين

 خايف من الديان ياخذ قراره

 

حظه تعقد بين ربعٍ موالين

 وليا ضحك كشر زمانه وباره

 

يمشي بلاء ميزان مقبل ومقفين

والحال تنحف مثل غصن الخياره

 

وهمه بناء وسواء ميادين

 وعقله من التفكير ضيع مطاره

 

وأنا الذي في حبكم شال صاعين

 صاع الهيام وصاع ضو المناره

 

وأطعم من الأمرار كوبٍ وكاسين

 وباع الحياه لعين ظبي العفاره

 

وقلبي لملهوف الحشى راح قسمين

 وتحطم القارب على باب داره

 

وأنا الذي في عالمي صرت مسكين

 كني غريبٍ تاه في وسط حاره

 

اظلم عليه الليل والناس مقفين

 وإحتار في ممشاه وأخطاء مزاره

 

وأنا الذي باع السعاده بقرشين

 وضحيه الغلطه حياته خساره

 

وصارع حياةٍ كل أهلها مجانين

وقامت تشكلبه على كل طاره

 

وأنا الذي زحلق مصيره على الطين

 وزحق مثل سيلٍ سريع إنحداره

 

وسبح بحورٍ موجها قام طوفين

 وإنهد حيله ماقدحله شراره

 

وأنا الوحيد اللي زرعله بساتين

وفيها غصون الورد راحت دماره

 

وأنا الذي سواء من الشعر بيتين

 وضع هقاوٍ فرقت كالتجاره

 

وأنا الذي عايش حياة المولين

لين إنحدر في حب راع السماره

 

الحب يأهل الحب ماله تثامين

 الحب بلواء للمخاليق شاره

 

أحدٍ ربح وأحد سواة المعنين

 وأحدٍ مثل عودٍ يضيع عياره

 

ذبح من العشاق ناسٍ مسَمَين

وأللي سلم منهم يمسح غباره

 

الحب للعاشق مثال وبراهين

 تلقى علامات الهواء فيه ماره

 

أحدٍ شكا حبه على أقصين وأدنين

 وأحدٍ كتم لوعات حبه بزاره

 

وأحدٍ يغني مع جموع المغنين

ولو تنشده بيح كنين المغاره

 

وأنا أشهد إني بالهواء ذقت مرين

 وأعطيت روحي للحبيبه بشاره

 

أما تقابلنا على حظنا الزين

 وألاء تراني رحت حبل الستاره

 

وزال إن دمي جاريٍ فالشرايين

 والعين تنظر في صحاح القفاره

 

مَترك حبيبي لو يشبون نارين

 ولو العظم ماعاد ينفع جباره

 

وصلاة ربي عد جمع المصلين

 على الرسول اللي رفيعٍ وقاره

 

الشاعر

فواز علي الروقي