قصيده الشاعره : سوسنه اسماعيل للشاعر فواز الرقي

(((مَلكُ القَصيدِ)))

 

ذُهِلتْ عُقُولٌ فيكَ يافوازُ=والمَدحُ في خُلُقِ الرجالِ يجازْ
رَجلٌ نبيلٌ فارسٌ أَشعارهُ=فَاقتْ على مَابثهُ التِلفازْ
مَن لآم قلبي في هَواهُ تَرفُقَاً=فَالحبُ من عندِ الإلهِ مَفازْ
فَهوَ الأخُ المهتمُ بي وإذا جَرى=أمرٌ يُكَدرُني الغَرامُ حِجازْ
مَافرقتنا قَريةٌ أو بُعدُها=أو لونُ إن قيلَ العُبورُ جَوازْ
فَدمي عُمانيٌ ولكن مُهجتي =قَدْ ضَمها في حُبهم بروازْ
شَهمٌ وهل في عَصْرنا من مِثلهُ=ولئن أَردتُم إنَها ألغَازْ
مَا أحتال في حَلِ الأمورِ ولم يَقلْ=أفٍ لَكمْ بل قَولهُ الإعجازْ
فَوازُ قُلْ بالشِعرِ أنتَ مُخَوَلٌ=وأَكسرْ بِحَرفِكَ عَائِقاَ واجتازْ
مَلِكُ القَصيدِ وعَندليبُ الحِسِ بل =مَلكُ القلوبِ وأكسجين الغَازْ
مَاقُلتُ فيكَ وفي خَيالي مَطمعٌ=فحروفُ شِعري بالنقى تمتازْ
بَل قُلتُ فيكَ وفي كَريمِ خِصالكمْ=ويزيدني فَخري بِكمْ إعزازْ
فاصمد إذا ماهَزَ نظمكَ هزةٌ=مَاهتزَ مَجْدُكَ شَاعِري فَوازْ
فَبِكُلِ حُلوٍ مَطمعٌ من طَامعٍ=والنَظمُ دَاري منتهى الإنجازْ
وأثبتْ على نهجِ الرَسولِ وآلهِ=وأعلن بأنكَ للعلا منحازْ

 رد الشاعر فواز علي الروقي على الشاعره سوسنه

لاتفتحين الجـرح بالأشعـار

دعيه مغلق محكـم الـدرواز

انا دعست القلب عمدا  معلنا

فـداء كـي اقاتـل  الهمـاز

اما يعيش المرء بأعلى  منزلٌ

أو تأكل عيونه طيور  البـاز

ياأختي العذراء كيف  الحـال

عساك في رغدٍ ولالك  عـاز

وعسى يحفظك خالق الانسان

اللي يحفظ المسلـم  الفـواز

هاج الضمير ثم هيج خاطري

وقلبي بكا من سيفك الحـزاز

عشرون عاما والقنا ضد القنا

 ضد العـداء اطبـق الإعـاز

بدلت أرض الهونِ  بالعليـاءِ

واللي كُتِب باللوح عندي جازِ

ورغبات نفسي ماتنزل راسي

 فالهون بالجيـد  وبالمنتـازٍ

من باعني بعته بأضعف قيمه

 وصادقت للحـذاء  والخـرازِ

انا شجـاعٍ فـارسٍ  مقـدام

 وخصمي بفاه اثبـت البـزاز